ستايل سويتشر

اختر نمط اللون

لتجربة أفضل يرجى تغيير المتصفح إلى كروم، فايرفوكس، واوبرا أو إنترنت إكسبلورر.

مقال

القلق يضرب الأسواق العالمية مع بدء انفصال بريطانيا رسميا وصعود للإسترليني وهبوط لليورو

القلق يضرب الأسواق العالمية مع بدء انفصال بريطانيا رسميا وصعود للإسترليني وهبوط لليورو

سيطر القلق على أسواق الأسهم والبورصات العالمية وأسواق العملات، مع البدء رسميا في  إجراءات انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي.

وخلال دقائق من تسليم رسالة الخروج من الاتحاد الاوروبي، سجل الجنيه الإسترليني أعلى مستوى خلال الجلسة خلال تعاملات اليوم الأربعاء، في تعاملات متقلبة، بينما هبطت أسهم الشركات البريطانية بعدما قالت رئيسة الوزراء تيريزا ماي ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك إن بريطانيا دشنت رسميا عملية انفصالها عن الاتحاد.

وبعد أن سجل الإسترليني أدنى مستوى في ثمانية أيام في وقت سابق من الجلسة عند 1.2377 دولار قفز إلى 1.2478 دولار بعد أن تأكد إرسال الخطاب ارتفاعا من نحو 1.2448 دولار من قبل لتسجل العملة البريطانية زيادة نسبتها 0.2 بالمئة عن الإغلاق السابق.

وسجل الإسترليني أعلى مستوى خلال الجلسة أمام اليورو.

وسجل مؤشر “فايننشال تايمز 100” البريطاني المقومة معظم مكاسب شركاته بعملات أخرى أدنى مستوى خلال الجلسة بعد أن دشنت ماي عملية الانفصال البريطاني بانخفاض نسبته 0.3 بالمائة.
فيما تراجع اليورو بعد تصريحات لمصادر أكدت أن صناع السياسات بالبنك المركزي الأوروبي قلقون من إجراء أي تعديل على بيانهم المتعلق بالسياسة النقدية في ابريل نيسان.



ويبدو أن تعديلات بسيطة أفرزها اجتماع البنك المركزي في وقت سابق هذا الشهر قد أغضبت المستثمرين وأثارت احتمال ارتفاع تكاليف الاقتراض لدول جنوب منطقة اليورو المثقلة بالديون.

وهوى اليورو إلى أدنى مستوياته مقابل الدولار بفعل التقرير ونزل 0.7 بالمائة إلى 1.0743 دولار، فيما سجلت العملة الموحدة أقل مستوياتها في شهر عند 119.05 ين.

وحذرت شركة ريان اير الأيرلندية للطيران المنخفض التكلفة من أنها لن تتمكن من تسيير رحلات بين أوروبا وبريطانيا ما لم تبرم الأخيرة اتفاق طيران جديد في إطار مفاوضات انفصالها عن الاتحاد الأوروبي التي ستبدأ في وقت لاحق يوم الأربعاء.

وأشارت الشركة إلى أن بريطانيا ستحتاج للتفاوض على اتفاق ثنائي مع الاتحاد الأوروبي للسماح باستمرار الطيران من وإلى أوروبا مع استعدادها للخروج من نظام “السماوات المفتوحة” الأوروبي.

وقال كيني جاكوبس المسئول في شركة ريان اير “بعد نحو تسعة أشهر على استفتاء الانفصال البريطاني لم نقترب بعد من معرفة أثر ذلك على الطيران”.

وأضاف “أصبح من المقلق أن تبدو الحكومة البريطانية بدون خطة بديلة للحفاظ على صلات الطيران الحر مع أوروبا مع غيابها عن نظام ’السماوات المفتوحة”.

 

اترك تعليقك


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلي