نمط الجلاد

اختر نمط اللون

لتصفح أفضل يرجى تغيير المتصفح إلى كروم، فايرفوكس، واوبرا أو إنترنت إكسبلورر.

مقال

“معضلة بريكست” تؤرق بريطانيا .. أزمة برلمانية متوقعة تخاطر بتدخل الملكة وبقاء تيريزا ماى فى منصبها

“معضلة بريكست” تؤرق بريطانيا .. أزمة برلمانية متوقعة تخاطر بتدخل الملكة وبقاء تيريزا ماى فى منصبها

ذكرت صحيفة “الأوبزرفر” البريطانية إن اثنين من الخبراء الدستوريين البارزين فى بريطانيا قالوا إن بوريس جونسون ربما لا يصبح رئيس وزراء بريطانيا المقبل حتى لو تم انتخابه زعيما لحزب المحافظين، خلفا لتيريزا ماى، وذلك حال سحب نواب حزب “المحافظين”، دعمهم له.

وأوضحت الصحيفة أن نواب حزب المحافظين يهددون بسحب الدعم للحزب تحت قيادته ، حيث أنه تم تحذير جونسون من أنه قد يُمنع من الوصول إلى داونينج ستريت (رئاسة الوزراء) إذا أصبح واضحًا أنه لا يستطيع قيادة الأغلبية في مجلس العموم.

واعتبرت الصحيفة أن هذا التهديد يعد أحدث مؤشر على الأزمة البرلمانية التي قد تواجه جونسون عند انتخابه، حيث أن هذه المشكلة معناها إمكانية إشراك الملكة في السياسة وإعادة تيريزا ماي مرة أخرى إلى مأزق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. بصفتها رئيسة الوزراء الحالية ، ستكون أساسية في التوصية للقصر من ينبغي استدعاؤه لتشكيل الحكومة المقبلة.

وأوضحت “الأوبزرفر” أن شرعية جونسون يمكن أن يطعن عليها إذا أعلن عدد قليل من نواب حزب المحافظين أنهم لا يستطيعون دعم إدارته ، وفقًا للأستاذين روبرت هازيل وميج راسل من وحدة الدستور في جامعة لندن الجامعية.

مع صراع ماى بالفعل مع أغلبية صغيرة ، أشار اثنان من المحافظين – دومينيك جريف وكين كلارك – إلى أنهما لن يكونا قادرين على دعم إدارة تترك الاتحاد الأوروبي بدون صفقة ، وهو ما يرغب جونسون في القيام به.

واستنتج الأساتذة أن جونسون “لن يكون بالضرورة” رئيسًا للوزراء إذا تغلب على جيريمي هانت وأصبح زعيم حزب المحافظين في نهاية يوليو، موضحان أن دليل مجلس الوزراء ، الذي يغطي التغييرات في الحكومة ، لا يتناول الظروف غير العادية التي نشأت في البرلمان بسبب معضلة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وكتبا أن “الاختبار الرئيسي هو ما إذا كان الزعيم الجديد للمحافظين قادرًا على الحصول على ثقة مجلس العموم” ، وما إذا كان بإمكان زعيم حزب المحافظين الجديد أن يحظى بثقة البرلمان ، فمن الواضح أنه يوجد شك في بعض التعليقات من نواب المحافظين بأنهم قد لا يكونون قادرين على دعم الحكومة الجديدة.”

واعتبر الأستاذان أن أحد السيناريوهات المحتملة هو أن مجموعة من نواب المحافظين الذين يشعرون بالقلق الشديد بشأن المرشح الفائز يمكنهم سحب دعمهم فورا، قبل تعيين رئيس الوزراء الجديد. هذا من شأنه أن يشكل معضلة خطيرة للملكة والذين يقدمون المشورة لها ، لأنه لن يكون من الواضح أن الزعيم المحافظ الجديد يمكن أن يحظى بالثقة”.

وقال أحد كبار نواب المحافظين إن جونسون سيكافح من أجل تشكيل إدارة، وهذا هو واقع الأمر. ومع ذلك ، فقد توقع أن يُسمح لجونسون بذلك في نهاية يوليو ، ولكن من المرجح أن يواجه تصويتًا بحجب الثقة عندما يعود النواب من العطلة الصيفية. وقال: “من المحتمل جدًا أنه سيكون قادرًا على تشكيل إدارة، ولن تأتي الأزمة المتعلقة بشرعيته حتى سبتمبر”.

في تحليلهم ، خلص هازل وراسل إلى أن الملكة يمكن أن تعين زعيم حزب المحافظين الجديد “تعيينًا مؤقتًا” كرئيس للوزراء ، بشرط أن يظهر لديه ثقة عدد كاف من النواب. “بدلاً من ذلك ، يمكن أن تظل تيريزا ماي في مكانها لتسهل عمل البرلمان لإثبات أن المرشح الفائز – أو المرشح البديل – يمكنه الفوز بتصويت بالثقة ، قبل التوصية بهذا الشخص للملكة.”

ليس من الواضح حاليًا من هو المرشح البديل، فحزب العمال لن يتوفر له الدعم الكافى أيضا لتشكيل حكومة ، لذلك ربما يتم اختيار شخصية صورية لحكومة وحدة. يعتقد كثير من أعضاء البرلمان من جميع الأطراف الآن أن الأزمة ستنتهي في الانتخابات العامة الخريفية ، التي ربما يدعو إليها جونسون أو يجبره النواب على عدم مغادرة الاتحاد الأوروبي دون أي اتفاق .

“معضلة بريكست” تؤرق بريطانيا .. أزمة برلمانية متوقعة تخاطر بتدخل الملكة وبقاء تيريزا ماى

“معضلة بريكست” تؤرق بريطانيا .. أزمة برلمانية متوقعة تخاطر بتدخل الملكة وبقاء تيريزا ماى

مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان 41: بيان مشترك حول حرية التعبير

نظر بدهید

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أعلى